مبادئ الثقافة القانونية

يعرف القانون بأنه خطاب عام مجرد ملزم.

·       خطاب : أي بيان أو إفصاح أو تعبير عن فكرة ومفهوم وسلوك معين يراد العمل به

·       عام : أي لا يختص بشخص محدد الهوية بل يكون موجهاً لكل الناس ولا تتعارض هذه العمومية

مع كونه موجهاً لفئة محددة من الناس تمارس عملاً أو نشاطاً محدداً وكذلك لا تتعارض هذه العمومية مع كونه موجهاً لتنظيم المركز القانوني لوضع شخص واحد طالما أنه لم يحدد هذا الشخص بالاسم

·       مجرد: أي لا يحمل صفة الانحياز مع أو ضد وينطلق من التوازن ويطبق بغض النظر عن نوع المادة المتعلق بها لهدفه المتعلق بتحقيق الصالح العام للجماعة الاجتماعية التي تطبقه

·       ملزم: أي واجب الاحترام والتطبيق تحت طائلة الجزاء الذي قد يكون مالياً أو أدبياً أو جسدياً أو مقيداً للحرية أو كلها بعضها

·       الحق : هو ممارسة نشاط اجتماعي منظم منبثق عن القانون حيث يمكن أن ينص القانون عليه صراحة بشكل إيجابي بالسماح للشخص القانوني بممارسة الحق أو سلبي بمنع غيره من انتقاص أو هدر مركزه ويمكن أن يسكت القانون عن منع الشخص القانوني من ممارسة نشاط تطبيقياً للقاعدة الحقوقية ( الأصل في الأشياء الإباحة)

أنواع الحق:                                     

حق عيني : سلطة لشخص على شيء ما

حق شخصي: سلطة لشخص بمواجهة شخص آخر للقيام أو الامتناع عنه وقد يؤدي الحق الشخصي إلى ترتب حق عيني وقد يؤدي الحق العيني إلى ترتب حق شخصي

يقسم القانون إلى:1-  قانون عام 2- قانون خاص

 

فروع القانون العام:

القانون العام الدولي- القانون العام الداخلي-القانون الدستوري- القانون الإداري- القانون المالي- القانون الجزائي – أصول المحاكمات الجزائية- النظام القضائي السوري- القضاء الإداري- القضاء العادي

*المصادر الرسمية -التشريع : هو القانون الوضعي المكتوب والصادر وفق أصول معينة عن هيئات أو مجالس مختصة يحددها الدستور في بلد وكيفية قيامها بذلك

الجهة المختصة بوضع القانون في سورية: مجلس الشعب (قانون) – رئيس الجمهورية( مرسوم تشريعي)

مراحل سن التشريع: 1- الاقتراح 2- الإقرار3-  الإصدار 4- النشر

  • المصادر الرسمية الاحتياطية: الشريعة الإسلامية- العرف- مبادئ القانون الطبيعي وقواعد العدالة

أعدت المحاضرة من قبل السيد بسام صعب في إحدى دورات التنمية الإدارية

داخل المساهمات, مقالات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*