المشروع الإقليمي للمدارس الحقلية في محافظة السويداء

إعداد: م. عصام حديفة

1

 

بإشراف من منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (FAO ) ، بدأت نشاطات المشروع الإقليمي للمدارس الحقلية للمزارعين عام 2004 بإحداث ستة مدارس حقليه للمزارعين اثنتان منها في كل من محافظتي اللاذقية و طرطوس عل محصول البندورة المحمية وأربعة مدارس لمزارعي محصول التفاح في كل من المحافظات التالية ريف دمشق حماة والسويداء. ففي السويداء تم افتتاح مدرسة حقليه لمزارعي محصول التفاح في قرية الكفر حيث ضمت المدرسة 15 مزارع من مزارعي محصول التفاح في القرية.

يهدف المشروع إلى خفض تكاليف الإنتاج والحد من استخدام المبيدات الزراعية والحصول على منتج نظيف خال من الأثر المتبقي للمبيدات الزراعية وذلك عن طريق تطبيق إجراءات المكافحة المتكاملة لآفات محصول التفاح ونظرا لنجاح تجربة المشروع بناء على تقيم لجان مختصة من منظمة إلFAO فقد تم تعميم التجربة وإحداث عدد من المدارس خلال الفترة 2005- 2011 في غالبية المحافظات لتشمل عددا كبيرا من المحاصيل الأساسية بالإضافة إلى إحداث المشروع الوطني للمدارس الحقلية وإحداث عدد من المدارس الحقلية لتشمل المحاصيل التالية الكرمة والتفاح والزيتون والقمح والفستق الحلبي والأبقار.

يمكن تعريف المدرسة الحقلية للمزارعين على أنها: برنامج تدريبي حقلي يستمر لموسم كامل، يتم من خلال نشاطات التدريب متابعة المراحل المختلفة لتطور المحصول وإجراءات مكافحة الآفات بحيث تتركز العملية التدريبية دائما حول المتدربين ومشاركتهم بالاعتماد على مبدأ : التعلم بالتجربة بغية تحويلهم إلى مزارعين متمرسين في محصول المدرسة .

 

2

 

نشاطات المشروع الإقليمي للمدارس الحقلية في الفترة 2004/2011 في محافظة السويداء:

1. إحداث أكثر من عشرين مدرسة حقلية لمزارعي لمحصول التفاح شملت كل من القرى التالية الكفر- الرحى – مفعلة – قنوات – نمرة شهبا – عرمان – مياماس – و السهوه الشرقية بالإضافة إلى مدرستين حقليتين لمزارعي محصول الكرمة في قرية الكفر.

2. تدريب 450 مزارع ومزارعة على إجراءات المكافحة المتكاملة لآفات الكرمة والتفاح باستخدام احدث طرق وأساليب التدريب والتعلم وذلك باعتماد مبدأ التعلم بالممارسة والتجريب.

3. تأهيل وتدريب 18 فني وفنية على إجراءات المكافحة المتكاملة وذلك بإخضاعهم إلى دورات تدريبية طويلة الأمد بالتعاون مع الهيئة العامة للبحوث العلمية الزراعية والجامعات السورية.

 

 

 

يمكن تلخيص أهم النقاط التي تمت الاستفادة منها بما يلي:

 

 بعض النقاط التي تمت الاستفادة منها :

1. تبني البعض لإجراءات المكافحة المتكاملة في الحد من انتشار الإصابات المرضية والحشرية ( المصائد الكرتونية , إتلاف الثمار المصابة , إزالة بؤر الإصابة بالبياض الدقيقي , أهمية الرش الجزئي والرش الموضعي في مكافحة حشرات المن القطني والبق الدقيقي ……

2. التعرف على دور وأهمية مانعات الانسلاخ وتبني فكرة استخدامها لدى الغالبية.

3. تبني جميع المزارعين المنتسبين للمدارس الحقلية لفكرة التسميد بناءً على نتائج تحاليل التربة.

4. إدراك المزارعين لمخاطر استخدام المبيدات الكيميائية وضرورة الحد من استخدامها بالإضافة إلى أهمية اتخاذ الإجراءات الاحتياطية أثناء العمل مع المبيدات .

5. اكتساب المزارعين الخبرة الصحيحة و المهارة في إجراء عملية تقليم أشجارهم علما أن عملية التقليم المتبعة تسبب العديد من المشاكل وعلى رأسها تدني الإنتاجية والنوعية في وحدة المساحة و قد أصبح المزارع قادرا على إجراء التقليم بنفسه بعد أن كان يعتمد على مجموعات غير مؤهلة نظرا لنقص اليد العاملة الخبيرة.

6. التعرف على بعض الأعداء الحيوية المنتشرة في المنطقة علما أنهم كانوا يعتقدون أنها حشرات ضارة مثل حشرة أسد المن.

 

 

 

 

 

داخل الإرشاد الزراعي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*